اهــــــلا بــــك
اســرة منتدى قشطوخ ترحب بك
ونبلغك بأنك تستطيع مشاهدة كافة الموضيع ولكن لا يمكنك الرد عليها
ان كنت تود اضافه رد فعليك بالتسجيل
نرجو ان يكون منتدانا هدفكم الذى تبحثون عنه


    الفكر والقابليات العشر

    شاطر
    avatar
    haya
    مشرف
    مشرف

    عدد الرسائل : 262
    العمر : 30
    السٌّمعَة : 4
    نقاط : 362
    تاريخ التسجيل : 10/02/2011

    الفكر والقابليات العشر

    مُساهمة من طرف haya في الخميس فبراير 24, 2011 11:11 pm

    الفكر والقابليات العشر

    عندما تدخل المعلومة إلى الجهاز العقلي أو تنبت الفكرة فيه ، فإنها تسير في أحد مسارين ؛ فالأول أن تحفظ كما أتت دون تغيير ، والثاني أن تعالج بأي نوع من أنواع المعالجة ، وهذه المعالجة = تسمى فكرًا ، وهذا الفكر هو الذي يمثل الإنسان ، ويتفاوت الناس في فكرهم حسب تفاوتهم في معالجة معلوماتهم وأفكارهم ، وحيث أنّ هذا الفكر بشري المولد والنشأة ؛ فيعتريه من النقص والقصور والعجز ما يعتري المخلوق الإنساني ككل ، وههنا عرض لجملة من القابليات للفكر الإنساني ، وسأجتهد أن تكون هذه القابليات خاصة بالفكر الإنساني فقط !

    الأولى : القابلية للتعديل
    نظرًا لقصر المساحة التي ينظر منها وإليها العقل البشري ، فإنه يعتري نظرته الكثير من القصور والنقص ، وحين يقوم بتدوين هذه النظرة كفكر مكتوب ؛ تبدأ مباشرة عمليات التعديل على هذا الفكر كي يكون أكثر شمولية وإحاطة ، ولن تقف هذه التعديلات مادام العقل في عملية تفكير مستمرة .

    الثانية : القابلية للرفض
    عندما تكون النظرة المدونة للفكر البشري مخالفة أو مصادمة لحقيقة الواقع ، أو لطبيعة النفس البشرية ، فسيكون الرفض حليفها ، والرد مصيرها ، وهذه نتيجة طبيعية لكل فكر لا يتفهم ولا يراعي ولا يتماشى مع الطبائع كما هي .

    الثالثة : القابلية للتحريف
    الحفظ خاصية امتاز بها النص السماوي دون غيره ، لذا كان وسيكون كل شيء غيره قابلًا للتحريف ، وهذه التحريفات مما يتعذر كشفها لكل أحد ، ويعز ظهورها لكل شخص ، وما أكثر ما تجد تنظيرًا كثيرًا ، ونقاشًا طويلًا : بُني على فكر محرّف ، وتكثر هذه القابلية عندما تقل الديانة وتروج سلعة الخيانة .

    الرابعة : القابلية للتبديل
    عندما يتفاعل الفكر مع مرحلة من مراحل التاريخ البشري ؛ ينتج الكثير من الفكر والأفكار المناسبة لهذه المرحلة ، وعندما تموت عوامل نشأة هذا الفكر وتندثر ، فإن هذا النتاج يكون غير قابل للعمل به ؛ مما يضطر أصحاب الفكر والشأن أن يقوموا بتبديله بفكر آخر يناسب ما هم عليه من شأن ، وهذه طبيعة الفكر البشري ، له ميلاد يعقبه قوة يختمها ممات .

    الخامسة : القابلية للتعقيد
    عندما يُكثر العقل من الحِجاج ، ويتوالد الفكر عبر اللِجاج = قد تتعقد الأفكار ، وكلما ازداد تعقيد المعقد : استغلقت الفكرة ، فيكون فتحها عسيرًا جدًا على الكثرة الكاثرة من الناس ، وعندما يدمن صاحب الفكر المعقد هذه الطرق ؛ تصبح له عادة وطريقة لا يرى تعقيدها ، ولا يلمس استغلاقها ، فإذا كان الفكر كذلك : يصبح انتشاره مرهونًا بفتح مغاليقه ، وحيث أنّ هذا متعذر على كثيرين ؛ فإن رواد هذا الفكر قلة قليلة ، لا أثر فعلي لهم ، ولا حضور واقعي لفكرهم .

    السادسة : القابلية للانحطاط
    عندما يكون الدافع للتفكير : سيئًا ، والمحرك للإنشاء : رديئًا = تزدهر النتائج الدنية ، وتتوالد الأفكار السلبية ، فقد تجد فكرًا يُنظّر له أصحابه ، سيرته ونظرته وغايته ورايته وآلته وعاقبته : منحطة !

    السابعة : القابلية للتلفيق
    عندما يعتري الفكر ضعفًا : تصبح الثغرات ظاهرة ، مما يجعل بعض أصحابه ينتهج منهج التلفيق الفكري ، فيرقع بفكرة من هنا ، وأخرى من هناك ، لينتج ثوبًا فكريًا مرقعًا ، وهذا التلفيق يُضعف النتاج المنتظر من هذا الفكر ، ويُضعف الأساس الذي بني عليه أيضًا ، فيخرج لنا فكرًا مهلهلًا غير متماسك .

    الثامنة : القابلية للحذف
    عندما يصدر منتجًا فكريًا بشريًا : يكون مقولبًا حسب منتِجه وبيئة نتاجه ، فإذا أُريد تعميمه أو نقله أو فرضه على الواقع ؛ قد تظهر بعض الأمور غير المناسبة ، فيكون حذف أجزاء منه : خيارًا مهمًا لاستمراره ، وهذا الحذف قد يذهب بلب الفكر وقد لا يذهب ؛ المهم أنه قد تعرض للتشذيب.

    التاسعة : القابلية للغموض
    الوضوح من أساسيات التواصل الإنساني ، وعندما يعتري الفكر غموضًا ، ويكتنفه عدم الوضوح : فإنه لن يصل ، أو قد يصل منه ما لم يكن من منظريه على بال ، وهذه ضريبة من ضرائب الغموض ؛ حيث أنها تجعل التفسير حسب المتلقي لا حسب المرسل ، وحين يكون ذلك كذلك ؛ فليس للفكر رسالة يسعى لها !

    العاشرة : القابلية للتضخيم
    عندما يتكئ الفكر على عاطفة ، أو يستند على غاية ناقصة ، وهو ضعيف الحجة ، قصير المحجة : فإنه يلجأ للتضخيم والتهويل ؛ ليسد نقصًا يعتريه ، ويغطي ضعفًا يحتويه ، ومن المفارقات أن هذا التضخيم سبب قبول عند قوم ، وسبب رد عند قوم آخرين .

    * القابليات كثيرة ، كالتطوير والتصحيح والتهويم والتضليل والتزييف والتهوين والتغيير والعدم والضعف والنقص والحشو وغيرها ، لذا سأتوقف هنا متحاشيًا الإطالة ، وأعرج على نقطة مهمة ، وهي أن هذه القابليات للفكر الإنساني تجعلك تفكر مليًا قبل أن تسند عقلك إلى أحد منها ، بل إن لسان حال هذه القابليات يقول لك بصوت جَهوري : إيّاك والتسليم للفكر الإنساني ، فهو ناقص مهما كثر ، وقصير مهما طال ، وضيق مهما اتسع ، فاجعل قياد عقلك وسياج فكرك للنصوص الشرعية ، منها ينطلق وإليها يعود ، فهذه النصوص منطلقة ممن خلقك وخلق عقلك وكونك وطبيعتك ، جعلك الله ممن يُسلّمون بها تسليمًا ، ولا يجدون في أنفسهم حرجًا منها ، وليس في هذا دعوة لرفض الاستفادة من نتاج الفكر الإنساني ، وإنما هي دعوة لرفض التسليم له ، ووضعه في مكانه الصحيح دون أن يزاحم أو يقارن أو يصادم النصوص .

    Awangzeb]
    avatar
    عبدة
    مشرف
    مشرف

    عدد الرسائل : 70
    العمر : 29
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 69
    تاريخ التسجيل : 14/04/2008

    رد: الفكر والقابليات العشر

    مُساهمة من طرف عبدة في الجمعة فبراير 25, 2011 12:44 am

    الكلام ده كبيييييييييير
    ومش لازم نسكت عليه
    بس ممكن الشرح
    ولا الموضوع ده مش فى المقرر
    avatar
    haya
    مشرف
    مشرف

    عدد الرسائل : 262
    العمر : 30
    السٌّمعَة : 4
    نقاط : 362
    تاريخ التسجيل : 10/02/2011

    رد: الفكر والقابليات العشر

    مُساهمة من طرف haya في الجمعة فبراير 25, 2011 12:54 am

    اشكرك ياعبدة على ردك وفعلا الكلام كبيررر والكلام مش من تاليفي للاسف ده كلام أورنجزيب الامبراطور المغولي
    وبالنسبة للشرح اظن ان الكلام ووووواضح ومش محتاج شرح واذا كنت محتاج للشرح ممكن تعمل search في النت واكيد هتلاقي الشرح I love you


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 9:51 pm